ميقاتي يتبرأ من اتهامات نصر الله للسعودية ويقول إنها لا تمثل الحكومة اللبنانية



نشرت في:

ألقى زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله الإثنين كلمة اتهم فيها الملك السعودي بـ”الإرهاب”، ردا على دعوة السعودية بيروت إلى إنهاء نفوذ “حزب الله الإرهابي” على الدولة. وتعليقا على ذلك نأى رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي بنفسه عن نصر الله وتصريحاته التي اعتبر أنها لا تخدم المصلحة الوطنية ولا تمثل الموقف الرسمي للبلاد.

اتهم زعيم حزب الله اللبناني المدعوم من إيران حسن نصر الله، في كلمة الإثنين، العاهل السعودي بـ”الإرهاب”.

وقال نصر الله “يا حضرة الملك، الإرهابي هو الذي صدر الفكر الوهابي الداعشي (نسبة للاسم الدارج لتنظيم ’الدولة الإسلامية‘) إلى العالم، وهو أنتم”.

وردا على هذه التصريحات أصدر رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي الإثنين بيانا نأى بنفسه فيه عن زعيم حزب الله واعتبر أن انتقادات نصر الله للسعودية لا يخدم المصلحة الوطنية ولا يمثل الموقف الرسمي للبلاد.

وقال ميقاتي “ما قاله… نصر الله بحق المملكة العربية السعودية هذا المساء، لا يمثل موقف الحكومة اللبنانية والشريحة الأوسع من اللبنانيين. وليس من مصلحة لبنان الإساءة إلى أي دولة عربية، خصوصا دول الخليج”.

وأضاف “بالله عليكم، ارحموا لبنان واللبنانيين وأوقفوا الشحن السياسي والطائفي البغيض”.

وسحبت السعودية وعدد من دول الخليج العربية الأخرى سفراءها وطردت مبعوثين لبنانيين في أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني بسبب ما وصفته المملكة فيما بعد بهيمنة عدوها اللدود حزب الله على الدولة اللبنانية.

ودعا مسؤولون لبنانيون، منهم الرئيس ميشال عون حليف حزب الله وميقاتي، إلى الحوار مع السعودية لحل الأزمة الدبلوماسية التي اندلعت في ظل انهيار اقتصادي يدخل الآن عامه الثالث.

ودعت السعودية لبنان إلى إنهاء نفوذ “حزب الله الإرهابي” على الدولة. وتضم حكومة ميقاتي عدة وزراء يدعمهم حزب الله وحليفته حركة أمل.

وشكل ميقاتي حكومة في سبتمبر/أيلول بهدف التفاوض على برنامج دعم من صندوق النقد الدولي وبدء التعافي الاقتصادي.

لكنه لم يتمكن من عقد أي اجتماع لمجلس الوزراء منذ 12 أكتوبر/تشرين الأول وسط مطالب من حزب الله وحركة أمل بالحد من التحقيق في الانفجار الدامي في بيروت في أغسطس/آب 2020.

 

فرانس24/ رويترز



Source link