مفاوضات فيينا تشهد “اللمسات النهائية”.. روحاني: أفشلنا العقوبات مرة وسنفشلها مرة أخرى | إيران أخبار


الوكالة الدولية للطاقة الذرية تعقد اجتماعات مع الجانب الإيراني لبحث معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن المفاوضات في فيينا تشهد اللمسات النهائية، مشيرا إلى أن بلاده أفشلت العقوبات مرة، وستقوم بإفشالها مرة أخرى.

وأكد روحاني في تصريحات أدلى بها اليوم الخميس أن بلاده تؤمن بضرورة تعزيز علاقاتها مع دول الجوار، لكن بعض التحركات -التي وصفها بالخاطئة والحمقاء مثل الهجوم على البعثات الدبلوماسية- منعت طهران من تعزيز علاقاتها مع عدد من دول الجوار.

وأشار إلى أن طهران تؤكد على ضرورة التعاون البناء وتعزيز العلاقات مع الدول الصديقة.

ومن المقرر أن تنطلق نهاية الأسبوع الحالي الجولة السادسة من محادثات فيينا بشأن إحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

وقال كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي إن من المبكر التكهن بما إذا كانت هذه هي الجولة النهائية.

وأكد عراقجي أن نقاط الخلاف المتبقية تتعلق بكيفية عودة جميع الأطراف إلى الاتفاق.

اجتماعات وكالة الطاقة الذرية

في الأثناء، يتواصل لليوم الرابع في فيينا اجتماع محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وقالت البعثة الأميركية لدى الوكالة اليوم عبر تغريدة في تويتر إن تعاون إيران مع الوكالة يجب أن يكون كاملا وفوريا.

وكانت بريطانيا وفرنسا وألمانيا طالبت أمس الأربعاء -في بيان مشترك- إيران بالتعاون الكامل مع الوكالة، ومنح حق الوصول دون عوائق إلى جميع المواقع والأنشطة ذات الصلة.

وفي السياق، قال المدير العام لوكالة الطاقة الذرية رافائيل غروسي في حديث للجزيرة إن الوكالة لم تحقق التقدم الذي كانت تطمح إليه مع إيران بشأن قضايا عدة، علما أنه قال في وقت سابق إن إيران اقتربت من إنتاج سلاح نووي.

بقايا نووية

وفي العاصمة النمساوية فيينا تبحث الوكالة الدولية للطاقة الذرية مع إيران معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية.

وبينما طالبت البعثة الأميركية بتعاون طهران لتفسير أسباب وجود بقايا نووية في 3 مواقع إيرانية غير معلنة طالب المندوب الروسي بعدم تسييس المسألة، معتبرا أن البقايا لا تشكل خطرا للانتشار النووي.

يذكر أنه في أبريل/نيسان الماضي انطلقت محادثات فيينا لإعادة إحياء الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى بعد انسحاب إدارة ترامب منه في مايو/أيار 2018.

وعقب الانسحاب فرضت واشنطن عقوبات اقتصادية على طهران في أغسطس/آب 2018، وأتبعتها بعقوبات نفطية في نوفمبر/تشرين الثاني من العام نفسه.

المزيد من سياسة





Source link