قتلى وجرحى بهجوم للنظام السوري على إدلب


سقط عدد من القتلى والجرحى، في هجوم شنته قوات النظام السوري الأربعاء، على محافظة إدلب، آخر معاقل المعارضة.

وقصفت قوات النظام بالمدفعية مواقع في قرية إيلين المشمولة في مناطق خفض التصعيد في إدلب، ما أسفر عن سقوط 6 قتلى من المدنيين بينهم امرأة.

 

وذكر الدفاع المدني في الشمال السوري “الخوذ البيضاء”، أن القصف أدى أيضا إلى وقوع 13 إصابة.

بدوره، قال مرصد الطيران التابع للمعارضة، إن الطيران الحربي الروسي شن في ساعات الصباح الأولى اليوم غارات جوية على قرى بليون وفطيرة وكفر عويد جنوبي إدلب.

وفي أيار/مايو 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران، التوصل إلى اتفاق على إقامة “منطقة خفض تصعيد” في إدلب، ضمن اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

ورغم تفاهمات لاحقة تم إبرامها لتثبيت وقف إطلاق النار، إلا أن قوات النظام وداعميه واصلت هجماتها على المنطقة، قبل اتفاق 5 مارس/آذار من العام الماضي، ليبدأ سريانه باليوم التالي.

ووفق الاتفاق تم إطلاق دوريات تركية وروسية، على امتداد طريق “إم 4” (يربط محافظتي حلب واللاذقية) بين منطقتي ترنبة (غرب سراقب) وعين الحور، مع احتفاظ تركيا بحق الرد على هجمات النظام السوري.

ورغم أن الاتفاق حال دون إطلاق عملية عسكرية واسعة على المنطقة، إلا أن النظام السوري وحلفاءه واصلوا استهداف المنطقة بالقصف بشكل متفرق بين الحين والآخر.

 

 





Source link