خدعت المستمثرين والمرضى.. كل ما قد تود معرفته عن محاكمة إليزابيث هولمز مؤسسة “ثيرانوس”


يزعم أن شركة “ثيرانوس” للتكنولوجيا الحيوية الفاشلة خدعت المستثمرين والمرضى، وفقًا لوزارة العدل الأمريكية، لذا فإن إليزابيث هولمز، مؤسسة الشركة، تواجه محاكمة بسبب هذه المزاعم.

وكانت  هولمز قد وعدت أن شركتها ستحدث ثورة في مجال فحوصات الدم، غير أن النيابة الأمريكية تقول إن هولمز وزميلها السابق وعشيقها، راميش “سوني” بالواني، تورطا في مخططات غير قانونية، ويزعم أنهما خدعا مستثمرين وأطباء ومرضى استخدمو فحوصات ثيرانوس للدم بين عامي 2010 و2016.

أُسست ثيرانوس في 2003 لخلق بدائل أرخص وأكثر فاعلية لفحوصات الدم التقليدية، عندما كانت هولمز بعمر 19 عامًا.

في عام 2015، شكك تحقيق لصحيفة “وول ستريت جورنال” تي تكنولوجيا ثيرانوس وطرق الفحص الخاصة بها. كما تتهم هولمز بتحريف قدرات فحوصات الدم عمدًا.

أُغلقت ثيرانوس رسميًا في 2018، بعد أشهر من تسوية هولمز لتهم احتيال ضدها رفعتها هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.

واعترف كل من هولمز وبالواني بالذنب في التهم الحالية وقد يواجهان السجن لما يصل إلى 20 عامًا وغرامة بـ250 ألف دولار إضافة إلى تعويضات أخرى. 



Source link