البوابة الإلكترونية المخصصة للاستشارة الوطنية ستكون جاهزة إبتداء من منتصف ليلة الجمعة



min-tech

تدخل البوابة الإلكترونية المخصصة للاستشارة الوطنية، التي أعلن عنها رئيس الجمهورية، قيس سعيد، حيز الاستغلال، بداية من منتصف ليلة، الجمعة، لتكون على ذمّة عامّة المواطنين التونسيين للمشاركة فيها. وتتواصل الاستشارة إلى غاية يوم 20 مارس 2022، وفق ما أكده مديرعام تكنولوجيا الاتصال بوزارة تكنولوجيات الاتصال، شوقي الشيحي، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، الجمعة . وتتكون الاستشارة الوطنية، التي تهدف إلى الاستماع إلى اقترحات المواطنين بشأن القيام بإصلاحات سياسية تعرض لاحقا على استفتاء شعبي، من ستة محاور وهي الشأن السياسي والإتنخابي والشأن الاقتصادي والمالي والتنمية والتحول الرقمي والتعليم والثقافة والوضع الاجتماعي والصحة وجودة الحياة، كما يتضمن كل محور أسئلة مع مساحة للتعبير الحر. وأوضح الشيحي، بخصوص طريقة المشاركة الموجهة للتونسيين بالداخل، الذين لديهم خطوط هاتفية تابعة لمشغلي الاتصالات الثلاث في تونس، أنّه بإمكانهم المشاركة من خلال تكوين خدمة #رقم بطاقة التعريف الوطنية*1712* ، ليتلقي رسالة قصيرة تتضمن الرقم السري يخول للمشارك الدخول للمنصة. وسيتم تخصيص حيز زمني، لم يتم تحديده بعد، يجيب فيه المشارك على الأسئلة الموجودة، إلى جانب التعبير ضمن المساحة الحرة المخصصة لذلك. وبين الشيحي، في هذا الصدد، أن الفترة المحددة سيتم الاتفاق بشأنها، الجمعة، بناء على تقييم الفترة التجريبية لهذه العملية. وأوضح المتحدث ذاته، أنّه بالنسبة لمشاركة التونسيين بالخارج، سيتم مدهم برقم هاتف، يمكن للراغب في المشاركة من خلاله، إرسال رسالة تتضمن تاريخ الولادة ورقم بطاقة التعريف الوطنية، ليتلقى في ما بعد الرقم السري، الذّي يمكنه من المشاركة. وأكد، في هذا الخصوص، أن الرقم جاهز وغدا على أقصى تقدير، يتم الكشف عنه في بلاغ تصدره وزارة تكنولوجيات الاتصال يتضمن جملة من التوضيحات حول المشاركة. وأشار الشيحي، إلى أن الاسشارة الوطنية يتم تطويرها من قبل المركز الوطني للإعلامية وتختتم، الجمعة، تقييم عملية الفترة التجريبية لهذه المنصة، التّي انطلقت منذ غرّة جانفي 2022. وأكد، في هذا الخصوص، أنه اعتمادا على عمليّة التقييم، قامت وزارة تكنولوجيات الاتصال بإدخال جملة من التحسينات على مستوى الجانب التقني لتبسيط استخدام المنصة واستغلالها. وأضاف، « أماعلى مستوى الإحصائيات فهي مبسطة وسهلة القراءة وهي تشمل عدد المشاركين وتوزيعهم حسب الولاية والجنس والعمر، علما وأن هذه المعطيات تكون موجودة بصفة حينية على المنصة. » وفي ما يتعلق بجانب السلامة، أكد المسؤول بوزارة تكنولوجيات المعلومات، توفره، من خلال ضمان مشاركة وحيدة لكل مواطن وكذلك، حماية المعطيات الشخصيّة عبر الهويّة المخفية، التي تتضمن رقم الهاتف ورقم بطاقة التعريف. وقد أبرمت الوزارة، في هذا الاطار، اتفاقية مع الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية ومع مشغلي شبكة الاتصال.. يشار أن الفترة التجريبية للمنصة، التي انطلقت منذ غرّة جانفي 2022، شهدت مشاركة 890 شخصا 46،6 بالمائة منهم ينتمون لفئة عمرية تتجاوز 40 سنة من عدّة ولايات واحتلت ولاية سوسة المرتبة الأولى على مستوى نسبة المشاركة فولاية نابل في المرتبة الثانية وولاية صفاقس في المرتبة الثالثة.، وفق ما أكّده المسؤول ذاته. أما الهياكل المعنية باستغلال المنصة، فهي وزارة تكنولوجيات الاتصال والمركز الوطني للإعلامية بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة. ولفت شوقي الشيحي، في هذا الصدد، إلى أن وزارة الشباب والرياضة، ستضع كل دور الشباب على ذمة المواطنين، الذين لا يمكن لهم النفاذ إلى خدمة الانترنات ، كما ستسخر الوزارة ذاتها ، فرق متنقلة للمناطق النائية حيث لا توجد تغطية لشبكة الأنترنات لتمكين التونسيين الراغبين في المشاركة للوصول الى المنصّة على عين المكان. يذكر أن 45 في المئة فقط من الأسر التونسية لديها اتصال بالإنترنت، ويمكن للآخرين الذهاب إلى لجان أحياء مختلفة للمشاركة.

توقيت الإدراج

16:57  14.01.2022

آخر تحيين

16:59  14.01.2022





Source link