استهداف قاعدة عسكرية تضم قوات أمريكية بصاروخ



نشرت في:

تعرضت قاعدة عسكرية عراقية تستضيف قوات أمريكية بالقرب من مطار بغداد الدولي لإطلاق صاروخ كاتيوشا حسب تأكيد مصادر وأمنية وعسكرية محلية. وحذر مسؤولون أمريكيون في الأسابيع الماضية من أنهم يتوقعون زيادة في الهجمات على القوات الأمريكية في العراق وسوريا مع اقتراب الذكرى السنوية الثانية لمقتل القائد العسكري الإيراني البارز قاسم سليماني.

وسط تحذيرات أمريكية من هجمات على قواتها في العراق وسوريا، قالت مصادر أمنية وعسكرية عراقية إن صاروخ كاتيوشا أصاب قاعدة عسكرية تستضيف قوات أمريكية بالقرب من مطار بغداد الدولي الأربعاء.

وذكر بيان للجيش العراقي “عثرت القوات الأمنية على منصة لإطلاق الصواريخ عليها صاروخ” في حي الجهاد بغرب بغداد. وقالت المصادر إن الهجوم لم يسفر عن وقوع إصابات. وحذر مسؤولون أمريكيون في الأسابيع الماضية من أنهم يتوقعون زيادة في الهجمات على القوات الأمريكية في العراق وسوريا لأسباب من بينها اقتراب الذكرى السنوية الثانية لمقتل القائد العسكري الإيراني البارز قاسم سليماني.

وقٌتل سليماني في الثالث من يناير كانون الثاني 2020 في هجوم بطائرة مسيرة قرب مطار بغداد أمر به الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت دونالد ترامب. وقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الاثنين إنه يجب محاكمة ترامب على قتل سليماني وإلا ستنتقم طهران لمقتله.

 وبينما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات الأخيرة، توعدت فصائل عراقية متحالفة مع إيران بالرد على مقتل سليماني والقيادي في الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس.

ويعد هذا الهجوم الثاني من نوعه هذا الأسبوع يستهدف القاعدة الواقعة بالقرب من مطار بغداد الدولي بعد إحباط هجوم بطائرتين مسيرتين يوم الاثنين.

وأمس الثلاثاء أسقطت الدفاعات الجوية العراقية طائرتين مسيرتين ملغومتين لدى اقترابهما من قاعدة عين الأسد التي تستضيف أيضا قوات أمريكية وتقع غربي بغداد.

فرانس24/ رويترز



Source link