أفغانستان تتأرجح على شفا فقر شامل

[ad_1]

طالبت مبعوثة الأمم المتحدة الخاصة بأفغانستان، دبورا لاينز، الجمعة بتدفق الأموال سريعا إلى أفغانستان للحيلولة دون انهيار كامل للاقتصاد والنظام الاجتماعي.

وحذرت المبعوثة الأممية مجلس الأمن من أن تجميد الأرصدة الدولية الأفغانية وأموال المانحين سيؤدي إلى انكماش اقتصادي حاد يصل بالملايين إلى خطرالجوع كما قد يؤدي إلى موجة لجوء كبيرة، بحسب “روريترز”.

بدورها أوضحت مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في منطقة آسيا والمحيط الهادي في مؤتمر صحافي أن 72% من الشعب الأفغاني يعيشون تحت خط الفقر، وقد تصل هذه النسبة إلى 97% بحلول منتصف العام المقبل.

ووصفت الأوضاع في أفغانستان بأنها تشهد انهيارا للتنمية إضافة إلى إلى الازمات الإنسانية والاقتصادية.

وتزامنا، قال برنامج الامم المتحدة الانمائي، في تقرير أصدره الخميس، إن أفغانستان تتأرجح على شفا “فقر شامل” يمكن أن يصبح حقيقة واقعة في منتصف العام المقبل ما لم يتم بذل جهود عاجلة لدعم المجتمعات المحلية واقتصاداتها.

وتابع أن سيطرة طالبان على أفغانستان عرّضت 20 عاما من المكاسب الاقتصادية المطردة للخطر.

من احدى الأسواق الأفغانية

من احدى الأسواق الأفغانية

4 سيناريوهات لأفغانستان

وحدد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي 4 سيناريوهات لأفغانستان في أعقاب استيلاء طالبان على السلطة، والتي تشير إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للبلاد سينخفض بين 3.6% و13.2% في السنة المالية المقبلة التي تبدأ في يونيو 2022، اعتمادًا على شدة الأزمة ومدى تفاعل العالم مع طالبان.

هذا يتناقض بشكل حاد مع النمو المتوقع بنسبة 4% في الناتج المحلي الإجمالي قبل تولي طالبان السلطة للمرة الثانية في 15 أغسطس.

وقالت كاني ويناراجا، مديرة المكتب الإقليمي لآسيا والمحيط الهادي في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في مؤتمر صحفي لإعلان التقييم المكون من 28 صفحة، إن “أفغانستان تواجه إلى حد كبير فقر عالمي بحلول منتصف العام المقبل… هذا هو ما نتجه إليه – إنه (معدل الفقر) 97 إلى 98% بغض النظر عن الطريقة التي تعمل بها هذه التوقعات.”

ويبلغ معدل الفقر في أفغانستان حاليًا 72%.

من أفغانستان

من أفغانستان

المكاسب مهددة

وأشار برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إلى العديد من المكاسب الإنمائية التي تحققت على مدى السنوات العشرين الماضية والتي تتعرض الآن لخطر التراجع: فقد زاد دخل الفرد بأكثر من الضعف؛ وارتفع العمر المتوقع عند الولادة بحوالي تسع سنوات؛ وارتفع عدد سنوات الدراسة من 6 إلى 10 سنوات، مع مئات الآلاف من الفتيات اللائي حصلن على تعليم حرمن منه في ظل حكم طالبان السابق من عام 1996 إلى عام 2001.

قالت ويناراجا إن أفغانستان تواجه الآن “كارثة إنسانية وتنموية” ناتجة عن عدم الاستقرار السياسي، واحتياطيات النقد الأجنبي المجمدة، ونظام المالية العامة المنهار، و”ضعف البنوك المحلية بسبب هذا”، فضلاً عن تأثير جائحة كوفيد-19.

وقال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إن الاحتياطيات الأجنبية لأفغانستان تغطي الآن أسبوعًا واحدًا فقط من الواردات، والتي تعتمد عليها البلاد بشدة في النفط والمواد الغذائية والآلات.

قال عبد الله الدردري، ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أفغانستان، إنه بحلول الوقت الذي استولت فيه طالبان على السلطة “كان السكان الأفغان بالفعل على وشك الانهيار اقتصاديًا واجتماعيًا”.

وأضاف أنه مع ظهور فقر عالمي في الأفق، فإن أهم شيء هو إنقاذ سبل العيش، والتي يمكن أن تنقذ الأرواح أيضًا.

وأوضح أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي قد وضع حزمة للمجتمعات المحلية لدعم سبل العيش، ودعم الوظائف للشباب والشابات والوصول إلى الأسر التي بها أشخاص معاقون ورجال ونساء فوق سن 65 عاما. ويريد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أيضًا التأكد من وصولها إلى 65 ألف مؤسسة في أفغانستان مملوكة لنساء، وأن يجد مليون شاب وشابة وظائف.

[ad_2]

Source link